العنف أوقفوا تلك الجريمة


Place Pury, Neuchatel, Switzerland, 20-4-2019.




العنف 

من أكبر الحاجات التي لا أقدر أن أفهمها هو الناس التي تأكل حيوانات مقتولة ،المشكلة أن غالبية الناس كذلك ،هذا غير الناس التي تمارس عنف ضد الحيوانات بشكل عام سواء في الشارع أو في حضايق الحيوانات أو الصيد.

بل أنه هنا بلاد يتم فيها ذبح الحيوانات في الشارع أمام الجميع حتي الأطفال، أتسأل كثيرا لم في شخصا ولو للحظة فيما يفعله ؟ الا يري ماذا يفعل مع الحيوان الضعيف البرئ ؟ الم يفكر أحدا في أنقاذه من بين هذة الحيوانات البشرية ؟
الا ترون عيونه و تآلمه اثناء قتله هكذا و دمه يسيل بأيديكم ؟ الم يوقظكم يوما صوت صراخها ؟

حتي الحيوانات المنزلية وإن كان أنتهاك بشكلها جميل ولكن عمليات الإخصاء التي تجري لهذة الحيوانات جريمة وعزله عن بيئته و مجمتعه شيء لا جميل ولا أخلاقي .

كيف الناس تدعي انها ضد العنف ولا تزال تشارك في هذة الجريمة ؟
أم أن العنف ضد الطفل او المرأة او الإنسان بس مش مقبول ولكن لأي جنس او نوع أخر فهو عادي ؟!

وهناك أناس تبرر العنف ضد نفسها (الإنسان)، بل وأنها تمارسه حتي علي الأطفال !!!

كل هذا ونحن نتحدث عن العنف الجسدي لا عن العنف اللفظي .

الدفاع عن حقوق الحيوان قضية عادلة و هامة لمن لا يزال يدرك ، عندي مثل حقوق الأنسان تمام ، لا فرق بينها سوي أن الحيوان ليس لديه صوت (القدرة علي الكلام)  فهي تصرخ ولكن أذان البشر صمت عنها .

من حق الحيوان أن يعيش حياته بلا أي اعتداء عليه بأي شكل من الأشكال .

من اكبر التناقضات (الإزدواجية) التي لا أفهمها أيضا في تلك الدول التي تجرم ضرب الحيوان بل أنه في سويسرا قانون يجبر علي عدم شراء طير منزلي وحيدا بل يجب أن يكونا زوج ، جيدا ولكن نفس ذلك القانون في تلك الدول يسمح بصيد الحيوانات البرية و الأسماك وإن كان لعدد محدود من الحيوانات خلال العام !!




من أكثر الردود المعتادة في الموضوع ده أن هذا الكلام مثالي وإنك لن تصلح الكون !

في يوم من الأيام كانت :
حقوق الإنسان ، تحرير العبيد ، حقوق المرأة ، حرية التعبير ، الديمقراطية ، ... إلخ
وأكتر من هذة كانت أفكار مثالية في وقتها او قيل عنها مثالية ولكنها اليوم بديهيات ولو لم نعمل بها سوف نكون نحن المتضرر الأكبر ليس أكثر .

الأمل في الموضوع أنني أجد ناس نفهم هذا الكلام وبتعمل به فعليا مش كلام بل وتكافح انها تنشره و تشرحه للناس .

كيف الناس لا تفكر في هذا موضوع أو كيف تراه و كيف يتعاملون معه ؟ 

كتبها ألبير صابر في نيوشاتيل سويسرا السبت ٢٠ أبريل ٢٠١٩ .


تحديث :

البشر كانت زمان فاهمة الحيوانات مالهاش روح ( احساس و عقل ) رغم انه فيه مفيش دليل واحد ان الإنسان مش حيوان او انه من فرع جديد في انواع الحيوانات .

الموضوع هو ان كثير من البشر عقولهم جعلتهم اكثر انانية لايرون الأمور الا وهم مركزها، لم يكن غريبا تصوراته القديمة أيضا عن مركزية الأرض .


لذلك كان تبرير قتل و اكل الحيوانات شيء عادي و طبيعي ولم يعد هناك فرق بين الحيوان و الإنسان سوي ان الإنسان اكثر انانية و عدوانية.


قتل حيوان او أكله هو انانية وعدوانية غير مبررة يجب التخلص منها الان .
الإنسان حيوان همجي .




ALBER SABER - ألبير صابر

Instagram