www.ALBERSABER.com
متحرش بالعقول المغتصبة -- ثورة علي المقدسات و الموروثات

Monday, September 19, 2016

مزايدات و المزاد شغال 2

9/19/2016 02:51:00 PM
تعتبر هذة المقالة تكملة للمقالة السابقة : مزايدات و المزاد شغال

هذا هو السيد حامد في محاولات مستميته لسب و اتهام الاخارين و المزايدة عليهم ، و بعدما تراجع عن كلامة و مسح ما كتبه لم يجراء عن الاعتذار و التراجع عن ما يفعله ولكنه مستمر و متمادي 

يتهم علاء عبد الفتاح و حينما يعلم الحقيقة يمحو المنشور دون اعتذار

بعدما علم حقيقة الموقف و ان علاء عبد الفتاح قد ذهب بالفعل ولكن الامن منعهم من الدخول ليتم الحكم عليهم باقصي العقوبة ، و رغم ذهب لم يتكفل المتنور الكاتب العالم المحترم ان يعتذر عما اساء فيه ولم يتضامن فعليا كمان قال في كلامة و لكنه مسح المنشور و كأن شياء لم يكن !!! ؟


ولم يقف عند هذا الحد فحسب و لكن بعد بل ظل يبحث عن موضوع اخر لسب و يزايد فيه و بالفعل بعد 3 ساعات كتبت المنشور التالي 

يزايد مرة أخري و بفشل مع اول تعليق ثم يمحو المنشور
و يتهم و يخون و يزايد ثم يمحوا ما يكتب و كأن شيء لم يكن 
هذان المنشورات في نفس اليوم الأربعاء 11 يونيو 2014
ولعلك تذكر أول منشور كتبت هذا اليوم و مذا كان فيه و ماذا سألتك عنه و لم تجيبني , ولو كنت لا تذكر فلازال لدي صورة منه لأنني أجدك لأديك أمانه الكلمة أو تقدر أنن تتحمل مسؤلية ما تقول أو تزايد به علي الأخرين 

سيد حامد : أن كنت تعتبر أن الناس لا تعلم ما أنت تفعله و تقوله فأنت موهوم 
ولا تصدق كثرت الأعجابات و أعادة النشر لمنشوراتك و حلقاتك
ولا تنسي أن هناك أكثر من هذا مع أنسان تختلف عنك تمام
تواضع قليلا وحاول أن تكتب دون أسب تتهم أو تزايد علي الأخري

و ملحوظة أخري أيضا أرجوا أن تعيد البحث بها 
كنت للأسف قد تابعت اولي حلقات صندوق الزبالة الذي تقدمة للمسيحين : و كان و اضح جدا أنحيازك و عدم تمتعك بالأمانة العلمية الكافية عن قلت أن محمد لم يعتمد علي الكتب الأساسية للمسيحية ، و هذه سقطة كبيرة لا يرددها سوي المسيحين الجهلاء بالتاريخ ، الكتب المعتمدة في المسيحية في موضوع محل خلاف كبير بين الكنائس المسيحية و موضوع مليء بالأحداث و التطورات و التغيرات ، أبحث قليلا عن الكتب التي تقول انها معتمدة و اصلها و طريقة جمعها ... الخ قبل ان تقول أن محمد كان يجب ان يأخذ منها ؟؟
لهذا الحد صار الكذب و التدليس يا حضرت المتنور و الكاتب ؟
 

و ايضا كيف تقول بأن سيرة محمد و ما نقل عنه أنه تم حريفه أكثر من مرة و الأضافة عليه و ألخ ثم تعتمد عليه فيما تقول و تقدم و أنت قد شككت في مصداقيته ؟؟

 سأكتفي بهذا الحد الأن و سأعاود تكملت ما يقوم به حضرت الكاتب في مزايدتة و حول ما كتبه بخصوص اسماعيل محمد و كيف أستمر في حالة التعالي و التمادي في اتهام كل شخص يختلف مع ما يقول

كتبها : ألبير صابر - الأثنين ١٩ سبتمبر ٢٠١٦ 

Friday, March 25, 2016

عالم مجنون

3/25/2016 05:55:00 PM


عالم مجنون 

مجنون

مجال عملي يعرضني لكثير من المفارقات اليومية
منها ما حدث اليوم :
 
قد يكون مجنون فعلا ولكن هذا طبيعي لان الحياة مجنونة ايضا .
اتصل بي صديق لاحد أصدقائي لصيانة جهازه ، اي انه عرف انني أستطيع صيانة الأجهزة الالكترونية بسعر رخيص

و هنا تكمن المشكلة :
علي الرغم من رخص ثمن التكلفة الا انه لا يريد ان يدفع من الأساس :/

ذكرت لوالدي قديم انه هؤلاء الناس لو قدمت لهم الخدمة مجانا فلن يتقبلوا بل سيتفاوضون معك حول ان تدفع لهم ايضا ، لأن ليس لديهم قناعة او حسن تقدير
و انا لا أحبذ ضياع وقتي في أمور ليس لها قيمة بالنسبة لي .

اليوم أضعت 3 ساعات تقريبا من أجل لا شيء . 

إتصل بي أحدهم لوجود عطل في حاسوبه و هو يمكنه أن يمر عليا لعلاج الجهاز ، ولكنني أصبحت لا أفضل أن يأتي أحد لمنزلي ، تجنبا للشخصيات التي تكتشف أنهم غير مرغوب فيهم ، طلبت منه أن يرسلي عنوانه لأرد عليه كم من الوقت حتي أتى له ، ارسل لي العنوان بعد عدة دقائق كنت اتحدث مع صديق هاتفيا لذا وجدته يتصل بي بعد دقائق مجددا ، أول مرة رفصت المكالمة لحين الإنهاء من المكالمة الأولي ولكنه عاود الأتصال فورا !!

يقول لي الوقت رغم انه لم يمضي دقائق معدودة و يقول لي الوقت مع العلم بأن اليوم هو عطلة أساسا ، نعم يا سيدي الوقت ولكني مشغول الآن مع مكالمة اخري بمجرد الانتهاء منها سوف أري رسالتك و اتصل بك لاخبر كم الوقت يلزمني لزيارتك ، انتهت المكالمة و عدت للمكالمة الأولي مرة أخري، وفي نفس الوقت اعد نفسي للخروج ، و كلمته مرة أخري و اتقفنا ان نتقابل عند محطة الباص القريبة من منزله .

بالفعل وصلنا للمنزله و دخلت ، جلسنا في حجرة ابنه لعمل الجهاز ، اخبري انه يقدر ان يقوم بتنزيل نظام جديد و لكنه لا يملك نسخة .... الخ ، اخبرته انه يتحتاج نسخة أصلية ، ولكن يمككني صيانة النظام الحالي و تنظيفة ليصبح كالجديد بل وأفضل .
الجهاز بطيء جدا بشكل مبالغ فيه
تبدوا للوهلة الأولي مشكلة نظام التشغيل "  windows "
ولكن المشكلة الحقيقة كانت ان مروحة المعالج كانت لا تعمل
لذلك الجهاز لا يستطيع العمل بالكفاءة المطلوبة
تغيير النظام في سويسرا يكلف من ٨٠ الي ١٢٠ فرانك
أقوم بها مقابل ٢٠ فرانك فقط
لا تساوي حتي الحد الأدني لأجر ساعة عمل في سويسرا
شرحت له انها غير مكلفة بحد أقصي من ١٠ : ٢٠ فرانك
ولكنه فقط يحفظ ان الصيانة مكلفة
لذلك فهو لن يقوم بالصيانة ويفضل شراء جديد !
لذلك لما اتصلت بي من البداية ؟!!

هو فقط يريد ان أقوم بعمل تنزيل النظام من الجديد رغم انني اري واتفقت معه من البداية لو ان علاج النظام ممكن فسوف نقوم به ، علي الرغم من انني أفضل العلاج الجذري " ثوري " ، ولكن المشكلة في المروحة وليست في النظام , حتي لو قمت بتنزيل نظام جديد فهذا سيتطلب أضعاف الوقت ، في المعتاد يحتاج ساعتين ولكن بهذا الحال لست اعلم كم المطلوب و مع ذلك ستظل المشكلة كما هي ، لذلك الرحيل هو أفضل حل .

لم أكن احتاج أن أشرح له مجددا أي شيء مما سبق ، لأنها ستكون مجرد زيادة لمضيعة الوقت الجهد .

ودعته وخرجت حتي لا أعرف طريق العودة ، و هذا أفضل لأن الاعتماد علي النفس أفضل من الاعتماد علي أناس لا تحسنون تقدير الأمور .

وصلت لمحطة الباص بسهولة و انتظرت الباص و انا اكتب ما حدث لعلك يكون فيه عبرة لابنتي حين تكبر أو أن يكون فيه عبرة لمن يقراء .

لا أقصد نهائي الحكم علي هذا الشخص ولكنه نمط في بعض الشخصيات التي أجد ان التعامل معاها ضرر في الوقت و المجهود فقط ، هذا مع شخصيتي و تقديري الذي قد تكون مختلف معه تماما .

كتبت في الساعة 6 مساء الجمعة ٢٥ مارس ٢٠١٦ ، نيوشاتيل ، سويسرا . 




الآن لدي 31 عام

3/25/2016 10:59:00 AM

اليوم لدي 31 عام في حياتي

هيباتيا وقت الغروب من امام بحيرة نيوشاتيل


أجمل ما في عيد ميلادي هو أنه يكون بعد "21 مارس" عيد الربيع بيومين ، و كما كانت الحضارات القديمة تعتبرة بداية العام فأنا كذلك أيضا.
في يوم 22 مارس استقيظت مبكرا قبل ابنتي، لم انم جيدا و اشعر بالإرهاق حيث قضيت قبله يومين بدون نوم ، و بالأمس قد اخذت ابنتي من الحضانة في نهاية اليوم لتقضي مع 3 أيام "فترة حضانتي" و انا حالة إرهاق ، من عطلة مرهقة سأكتب عنها لاحقا.
 

أستيقظت ولكني لازلت أحمل الإحساس بداية العام الجديد ، و استغل فرصة نوم هيباتيا لاقوم بترتيب حجرتها و إذ افكر في ترتيب العرائس فوق بعضهم الكبير منهم يحمل الأصغر ، وتلقائي أجد بوادر شكل جديد لتغيير نظام الحجرة ، رغم أنها حجرة كبيرة و لكن هذا جعلها اسهل في نقل أماكن مكوانتها و بالفعل في خلال ساعتين تقريبا كانت الغرفة قد  نظفت و نظمت و أعدت تغير نظامها بالكامل وبل نظمت المنزل كله !

أستيقظت ابنتي قبل ان اضع اللمسات الأخيرة ، اغلقت الحجرة علي نفسي و قمت بالعمل سريعا، شغلت لها التليفاز بالرسوم المتحركة لاشغلها عني قليل بالفعل ، لم ارد لها إكتشاف ما اعمله قبل ان انتهي منه ، بالفعل انتهيت ، و قمت بالروتين الصباحي المعتاد،  تغيير الحفاضة و غسيل الوجه و الأسنان ثم فطور هيباتيا ، في هذة الاثناء كنت احتاج الدخول للحجرة و لجلب الملابس و بعض المستلزمات ، و حاولت هيباتيا الدخول و لكني كنت اغلق عليا الباب بعد دخولي ، بعد ان افاقت و غيرت ملابسها بدأت الفطور قدرت ان تدخل حجرتها في غفلت مني اثناء إحضار المزيد من الفطور ، فرحت جدا بالنظام الجديد و بدأت تلهو في حجرتها بالالعابها المعتادة و لكن بعد ان حذفت ما وجدته من اشياء ليسه جميلة وتغشل حيذ بدون داعي ، مع وضع نظام جديد للألعاب. 

و قررت قضاء اليوم معها فقط ، نلعب و نلهو ، لا شيء آخر ، كنت قبل يوم اعدت تفعيل حساب الملعون علي حساب فيسبوك :/ ، و ها هي الرسائل السخيفة تعود من جديد ، رغم أنني كتبت قبلها انني لا احب ان اقضي الوقت في العملية العقيمة من :
الرسالة : كل سنة وانت طيب
الرد : و أنت طيب .

يمكن التعليق علي منشور واحد فقط بدل من عشرات الرسائل المنفصلة ، و بدون اشعار برسالة جديدة .

ليست فكرة تناسبني أن أقضي وقتي في شيء أراه ممل ، ولكن هناك أشياء أجمل بكثير يمكن عملها ، قررت الخروج لان المناخ اصبح أفضل و يمكنك ان تشعر بالشمس بشكل جديد ، قررت قضاء اليوم بالخارج مع ابنتي فقط ، و بالفعل بدأت أجهز نفسي للخروج , لدي ما يقرب من 3 ساعات يمكن أن نقضيها في الحدائق و علي شواطيء البحيرة قبل أن يأتي موعد هام .

كنت اتمني ان تكون الجو اكثر دفاء لنتمكن من السباحة في البحيرة ولكننا في بداية الربيع ، قضينا وقت ممتع فعلا ، ابنتي تحب الحركة مثل اي طفل لدية نشاط اكبر مننا ، و هذا جيدا لاني أحب الحركة أيضا مثلها لذلك هي فرصة للتريض أيضا،  هناك مقعد كبير جدا ما بين المكتبة العامة و شاطيء البحيرة ، وكنت قد بداء أنها تخشي تقطع رغم كبير حجمة المبالغ فيه ، صعدت بجانبها عليه ولكنها لم تكن مرتاحة كثيرا عليه نزلنا و اكملنا الي الشاطيء العام الثاني لنكمل العب هناك ، بالصدفة اقابل شخصية ظريفة ساحدث عنها لاحقا ، و قد كانة الساعة الثالثة عصرا تقريبا .
يمكن أن ألغي الموعد مقابل قضاء الوقت مع ابنتي فقط ، و بالفعل الغيت الموعد ولكن لا مفر ، أثناء ما اقوم بالغاء الميعاد استلم تاكيد لموعد حفلت الربيع في حضانة البنت !

هذا اليوم الثاني علي التوالي تأتي فيه هذة الساعة الملعونة "الثالثة عصرا" ليتغير النظام الذي أحاول أن أضعه لليوم !!

ميعاد الحفلة هو الخامسة و النص ، اي لدي ساعتين تقريبا علي الموعد المزعج ، ولكن هناك وقت لدي الآن ، هناك ممر طويل في البحيرة ، لا أعتقد أن ابنتي ذهبت له من قبل ، فاخذتها له لتراه و نقضي فيه بعض الوقت .
نامت قليلا ، تركتها تاخد راحة لانه بعد ساعة تقريبا تكون في حفلة الحضانة ، ذهبنا للحضانة لاجد أن أمها تنظرها ، لم أكن متوقع أن أجدها رغم أنني فكرت في هذة الاحتمالية ، ولكن لا بأس،  فهي فرصة لهيباتيا أن تقضي بعض الوقت مع أمها أيضا و لكني أناني كثيرا ولا أحب أن يشاركني أحد وقتي مع ابنتي ، فثالثة أيام أسبوعيا لا تكفني معها ، ولكن لا بأس سوف اتركها مع أمها لحين إنتهاء الحفل ، فهي لن تطول عن ساعة بكل الأحوال،  و بالفعل بعد ساعة كنت قد رجعت لأخذها، ثم رجعنا البيت ، لنتعشي ثم النوم .

عدنا للمنزل غيرنا ملابسنا أعددت العشاء ثم اكلنا ، وبعد ان انتهينا من العشاء و اثناء ترتيب المطبخ جاءت هيباتيا تريد شيء ما ، كانت تشير للقاموس " فرنسي - فرنسي " ، أخطأت فهمها في البداية ثم مجرد ان وضعت يدي علي القاموس فرحت و قالت " Oui " .
منذ طفولتي أصابني هذا الشيء و لست ادري هل هتيصيب ابنتي ايضا أم لا ، منذ طفولتي كان لدي 3 قواميس الياس كبيرة ، عربي انجليزي،  انجليزي عربي،  و اخيرا انجليزي انجليزي ، و هذا الأخير هو ما احبه لانه اكبرهم حجما ، و فيه ما يشبه الموسوعة لاشياء كثيرة ، اذكر منذ طفولتي اننا كنت امسكه اقراء فيه بالساعات، لذا لست اتعجب ان ابنتي تعشق الكتب مثلي , أخذت القاموس و استقرت هيباتيا علي حضني ، و اخذت اختار بعض الصفحات التي تحتوي علي صور ملونة ، كانت فيها الكثير من الحيوانات ، نباتات ، وسائل مواصلات ، ......
لم تكن هناك الكثير من الصفحات الملونة ولكن لا بأس،  اخذتهم من اولهم اشرح لهيباتيا كل شيء و كيفية نطقة باللغة العربية ، وهي تردد ورائي الكلمات و تقدر ان تصحح طريقة نطقها للكلمات ، بعد ان انتهيت من هذة الصفحات قررت ان اعمل مراجعة لاختبر مدي ذاكرتها و قدرتها علي التعلم و حفظ الكلمات الجديدة و صدقة نطق الكلمات التي كانت نطقها بشكل غير صحيح ، جيدا جدا لانني وجدت انه قدرتها ع التعلم و الذاكرة جيده جدا ، اخذتها لنستعد للنوم ، غسلنا اسناننا ، ايدينا و ارجلنا و شرب اللبن ثم النوم ، نامت في حضني الي صباح اليوم التالي .


استيقت مبكرا صباح الثلاثاء 23 مارس
هو يوم دائما ما اقضية مع أختي و أمي و أقرب الأصدقاء لي ، ولكنه ثالث عيد ميلاد بعيد عن أهليى، أصدقائي، وبلدي  ، في بلد ليس لي فيه سوي ابنتي و بعض الأصدقاء من مقاطعات بعيدة و بعضهم في بلد مجاور ، لذلك فهو يوم غير مميز ، ولكني أفضل استكمال الاستمتاع ببداية الربيع ، قمت سريعا لترتيب المنزل ، أصبح أسهل و أسرع من قبل ، استيقظت هيباتيا لنقوم بطقوس الصباح من تغير الحفاظة و النظافة ثم الفطور ، لا أفطر كالمعتاد ، و لدي المطبخ هو الي لم ينل حقة من الترتيب لا ينقصه سوي تراكم صحون ليومين سابقين تقريبا ، يمكن قضائهم اثناء فطور هيباتيا ، ولكني أتلقى مكالمة من صديق لوقوع مشكلة برمجة هاتفة الجديد ، رحبت به و اخبرته بانه من الممكن المجيء في اي وقت ، اخبرني انه يمكنه المرور بعد قليل ، و بالفعل هاتفني ثانيا من امام المنزل خرجت اتصحبه للداخل فوجد شخص غير مرغوب فيه آتي الي بدون اتصال مسبق كعادته ، أنهيت طلبة علي غضاضة ، ثم اكلت مع الصديق قليلا من الفول اثناء اعادة برمجة هاتفه، فهو مغربي ولا يعرف طريقة الفول المصري ، بعد ان ابدي اعجابة بالفلافل .

للأسف الهاتف الجديد فيه مشكلة جديدة وهو ان الهاتف تيجمد ولا يتسجيب لاي أوامر، نصحته بالعودة للمحل و ارجاعه لو أمكن.
انتهينا بعد الظهر بقليل ، و هيباتيا انهت الفطور و تلعب في حجرتها ، اتخذتها فرصة للقضاء علي الصحون و بالفعل قمت بهم جميعا .

قررت الخروج ايضا عن البقاء في المنزل ، السحب تغطي الشمس قليلا ولكن حالة الطقس جيدة ، خرجنا و انا أفكر في كيفية الاحتفال معها، فهي من حقها ان تفرح في هذا اليوم ، قررت اليوم الخروج بدون عربية هيباتيا ، لا احب انها مقيدة بأي شكل ، بل اريدها حرة منطلقة أكتر من أمس ، وكذلك افضل أن أكون ممسك بيدها ، خرجنا لنشتري لها حلوة من احد المحالات بالقرب من البيت ثم ذهبنا لوسط المدينة ، لنشتري قطعتين من الجاتوة و بالصدفة البحته أجد احد العاملين يضع ورقة بخصم 50% عليهم :) ، حظ جيد رغم ان سعرها ليس مرتفع،  اشتريتهما و خرجنا ، لنتشري نوع آخر من الحلو من محل في وسط الميدان العام ، المعتاد لبان و حلوة علي شكل قلم الشفايف تسمية "روج" ، ذهبنا للبحيرة و جلست لتأكل الحلوى  و نلهوا مثل أمس،  ذهبنا الي المقعد الكبير ، و وجدتها تخشي الوقوف فوقة وحدها ، صعدت بجانبها عليه هذة المرة و قلتلها انا بحب الرقص و رقصت ، في البداية لم تكن مؤيدة للفكرة و لكن بمجرد أن رقصت وبدأت التجول فوق المعقد الضخم بدأت تقلدني بدون أن تشعر بالخوف ، الي أن ملت و طلبت النزول ، التقطت بعد الصور البانوراما من هذا المكان الرائع - خلفك المكتبة و امامها نافورة مياة كبيرة و الامام البحيرة و الشاطيء - وهي تلعب بجوار هذا المقعد .

نادت عليا لنأكل الجاتوة الذي اشتريناه ، فجلست لأجد ان احدها انقلبت علي الأخرى فاصبحوا كوب ونص الي نص كوب ولكنهم صالحين للأكل ، اخذت معلقين ملعقة لكل كوب ، الكبيرة أعطيها منه و اخذ لنفسي من الثاني و اذ بها هي تقول ان الكبير لها و الصغير لي ، اعطيها من كوبها و تأكلني بالملعقة في فمي كما افعل معها :)
بعد أن أنتهت من كوبها طلبت أن نذهب للمنزل لأن الشمس ذهبت و الجو بداء في البرودة قليلا ، طلبت منها ان تلبس البونية او الجونتيات ولكن لا تحب ذلك ، علي محطة الباص اكتشفت ان "الروج" سقط من جيب الجاكيت بتاعها ، و كانت متضايقة كثيرا، وكانت الساعة السابعة ، و المحل في وسط المدينة يغلق بعد نصف ساعة ، اخبرتها اننا سنذهب لشراء واحدة اخر لها ولكن يجب ان نسرع لان الوقت المتبقي قليل ، ذهبنا و اشتريناها و اخذنا الباص للمنزل  وقد انتهي اليوم ، وقت العشاء و النوم لنستيقظ مبكرا للذهاب للحضانة ثم تذهب لتقضي باقي الأسبوع مع أمها و لأنتظرها حتي أخذها يوم الإثنين القادم .

حاولت النوم كثيرا ولكنه الأرق، هو ايضا احد أصدقاء الذي يلزمي منذ طفولتي ، حاولت كثيرا التغلب عليه ولكن دون جدوي ، ولكنها كانت فرصة جيدة للكتابة عن اليومين السابقين ، منذ قترة طويلة لم أعد اكتب اي شيء في مدونتي ، وحتي ما اكتبه يظل في النوت الخاص بي دون وضع المسات الاخيرة و النشر .

جلست أكتب لك ابنتي العزيزة هذة المذكرات لكي تقدري ان تقرأيها عندما تكبرين .
 
لمشاهدة أفضل الصور التي التقطتها هذا اليوم يمكنك من خلال هذا الرابط :


كتبتها الخميس 02:00 منتصف ليل 24 مارس 2016 في نيوشاتيل ، سويسرا .

Thursday, March 24, 2016

About Us

Recent

Random