www.ALBERSABER.com
متحرش بالعقول المغتصبة -- ثورة علي المقدسات و الموروثات

Friday, March 27, 2015

البخاري و الإنجيل


البخاري و الإنجيل

منذ عدة شهور كنت أبحث و أدقق عن ما يسمي بالإنجيل و أصله و كيفية تجميعه و الأتفاق عليه و وصوله إلينا و أصوله و لكن كعادتي تكاسلت عن جمع ما وصلت لها في مقالة و أنضم الموضوع إلى قائمة الكتابات المؤجلة ، ولكن بالأمس صديق مسيحي يتحدث عن البخاري و كيف الناس تصدق هذا الكتاب الذي كتب بعد أكثر من قرنين بعد موت محمد ، و لست أعلم كيف يستخدم هذا المنطق مع البخاري ولا يستخدمه مع الأناجيل ؟!!

لذلك أكتب له ولكل مسيحي قليلاً عن ما يجهلونه عن كتابهم المكدس و كذلك كيف يقعون في نفس المشكلة .

صديقي المسيحي ، هل تعلم أن البخاري أدق و أقوي من الأناجيل ؟
و أبحث في تاريخ كل كتاب من الأتنين و نتكلم

الاناكيل مالهاش نسخ أصلية ، و أقدم النسخ الموجودة يونانية أما النسخ الأصلية فلا توجد ولا يعرفها أحد .

ولو نظرنا في مجموعة الكتب المسماة بالأنجيل سنجد :

- مرقص ده مشافش يسوع و لكنه ابن أخت بطرس - أحد تلاميذ/حوارين يسوع -  ، و مرقص كتب 3 اناجيل مختلفه ع فكرة ، منهم واحد بطرس اعترض عليه عشان مرقص كان مبالغ قوي في تمجيد خاله

- إنجيل يوحنا بداية مسروقة من الفلسفة اليونانية ل هيراكلطيس - 500 ق.م - " اللوغوس - Logos" ، و كمان كلامه مخالف لرويات الاناجيل ال3 الباقية و منهم رواية القبض على يسوع - وده ع سبيل المثال لا الحصر - .
وده رابط مقال كتبته قبل كده عن بعض التناقضات :

: تناقض الأناجيل في صلب المسيح *

http://www.albersaber.com/2014/04/reflections-on-crucifixion-of-christ.html


- بولس ده مشافش يسوع اصلا ده كان يهودي متعصب شغال في الجيش الروماني و كان متضهد للفرقة اليهودية الضالة " اتباع يسوع " و لما لقا أن الفرقة دي بتنتشر قرر انه يبقي معاهم و بداء هو ال يعدل علي ال شافوا يسوع ، وحتي لما اتكلم مع فلاسفة اليونان قاله عن بولس انه احمق / مجنون .

وهناك الكثير من الشكوك حول نسب هذة الكتب ولا يوجد دليل أنه من كتبها هم التلاميذ/الحواريين .

و خد دول كمان

أول مرة ذكرت الاناجيل دي كان في كتاب اسمه الدياسترون في نهاية القرن الثاني علي يد " تتيان " و هذا الكتاب فيه جمع ل 4 من الأناجيل المنتشرة و الأكثر تقارب ، وذكر القصص المتشابهة و حاول التوفيق بينها و كذلك وضع القصص المتناقضة التي لا يمكن التوفيق بينها ، لذلك الرتب العليا في المسيحية قبلت الكتاب ولكنها لم تسمح لتداولة بين العامة و حكم فيما بعد علي صاحب الكتاب "تتيان" بالهرطقة ،
وحتي القرن الرابع المسيحين لم يتفقوا علي الكتب المكدسة .
يعني لحد 4 قرون كانوا مختلفين في الكتب دي .

و حتي إنجيل لوقا ال بتشتهد بيه نفسه بيشهد أن الناس كانت بتألف قصص وده في أول عبارات هذا الإنجيل و التي نصها :

ولو أخدنا بكلام علماء المسيحية الذين ينسبون تاريخ هذا الكتاب للقرن الأول ، إذا منذ القرن الأول تؤلف القصص و الحكايات الغير صحيحة ؟!!

السؤال بقي : تقدر تقولي فين القصة الحقيقة وسط كل الكتب و القصص دي ؟!

ده غير الاناجيل ال رفضها الرتب العليا في المسيحية و التي كانت معاصرة لتلك الاربعة قرون ، تقدر تقولي علي أي اساسا الاناجيل الحالية هي الصحيحة و الأخرى هي ال غلط ؟
و ليه رسايل بولس ال مشافش المسيح تعتبر مقدسة و حتي القصة الخزعبلية المساه ب " رؤيا يوحنا " ؟!!

لذلك بقولك لو جمعت البخاري و قارنته بالأناجيل هتلاقي ان البخاري أقوي ؛)

و علي رأي المثل ال بيته من زجاج ميحدفش الناس بالطوب :*

كتبها : ألبير صابر - الجمعة 27 مارس 2015 - سويسرا .

About Us

Recent

Random