www.ALBERSABER.com
متحرش بالعقول المغتصبة -- ثورة علي المقدسات و الموروثات

Thursday, October 2, 2014

ليس دفاعا عن أحمد حرقان

ليس دفاعا عن أحمد حرقان
أحمد حرقان و ألبير صابر يناير 2013 بالأسكندرية

هذا المقال ليس دفاعا عن احمد حرقان و لكن مجرد تأمل ونظر في ردود افعال المزايدين و المتاجرين كذبا بقضية مريم حمدي

انا اعرف احمد حرقان منذ عام 2011 تقريبا هو شاب كان ملتزم دينيا و دارس للدين و من مدى التزامه و اخلاصه كان سلفيا و بعدما ان تشكك و بدا يفكر بعقلانية خرج من الدين و اعلن هذا بكل صراحة و بكل جرأة دون خوف من اسرته او المجتمع أو نظرة الاخرين له
واذكر انني قابلته شخصيا انا و حبيبتي في الاسكندرية في يناير 2013 بعد خروجي من السجن و قبل سفري الى سويسرا
هو شخص هادي جدا عاقل ورزين ليس كما يبدو لكم من حسابه على الفيس بوك او ما يكتبه علي حسابه و كذلك كنت علي اتصال متواصل معه اثناء حلقة ريهام السهلي التي منع من المشاركة فيها بحسب الاتفاق المسبق بحجة انه الاستوديو لا يسع الا لضيف واحدو اختاروا اسماعيل محمد عن احمد حرقان لان مشاركة احمد لن تخدم هدف الحلقة لأن أحمد شخص دارس الدين جيدا و سيكون كلامه قوي في مواجهة الشيخ الضيف .

و كنت اعرف عن مشكلة صديقته و حبيبته مريم حمدي واعرف مدى المعاناة والمشاكل التي تحملها من اجلها بل و كنت اتواصل معه دائما عند اعلانه انه سيذهب الى اهلها او انه سيفعل اي شئ في اتجاه قضية مريم و للاسف القوانين المتخلفة المصرية لم تكن في صالحهم و حتى لم يكن معه سوى شخصيات قليلة و محدوده جدا

 فاين كنتم يا حضرات المزايدين و المتاجرين كذبا باسم مريم حمدي اين كنتم عندما : 1- عندما ذهب أحمد الى المنصورة ، و اعتدى اخو مريم على احمد وتسبب له في اصابة رأسه و دخل احمد المستشفى على اثر اصابته ورفض ان يقوم بعمل محضر لأهل مريم لكي لا يكون سبب في مشاكل لمريم  أو لاهلها بشكل مباشر اوغير مباشر .

2- عندما ذهب أحمد وحده الى مأمور القسم التابع له مريم لمحاولة انقاذها وايجاد اي حل لمشكلتها و هدده المأمور بانه سيحرر له محضر بالبلاغ الكاذب وازعاج السلطات وحبسه .

 3- عندما ذهب أحمد وحده الى وكيل النيابة لمحاولة انقاذ مريم وقال له وكيل النيابة لن أساعدك أن تأخذب بنت من أبوها .

4 - عندما قدم أحمد شكوي إلي وزير الداخلية محاولا ﻷنقاذ مريم .

5 - و قبل كل هذا عندما ذهب لشيوخ من الأزهر لمحاولة التوسط في الموضوع ﻷنقاذ
  .مريم

اين كنتم و ماذا فعلتم حينما كان احمد حرقان وحده - فقط معه عدد قليل جدا من الشخصيات الحقيقية المهتمة بقضية مريم - في مواجهة القانون و المجتمع و اسرة مريم ؟
اين كانت تلك المزايدات الكاذبة و من منكم فعل ولو شئ واحد يذكر يا من تزايدوا على من قام بكل ذلك لوحده ؟

هل قضيتكم الان هي مريم حمدي ام مجرد المزايدة الكذابة و السب و القذف لا الاختلاف مع احمد حرقان
هل افعالكم هذه هي فعلا لصالح قضية مريم ام مجرد انها فضحت حقيقتكم الوهمية ؟
و من اعطى لكم الحق في التحدث عن امر شخصي يخص مريم و أحمد فقط لا غير ؟

حتي من يتابع أحمد حرقان سيجد انه ليس مثل كثيريين مشهورين و معروفين بصرعهم الجنسي و اهتمامهم بعلاقتهم مع الجنس الأخر و تعددها
و حتي لو كان فعلا بحسب تدني أفكاركم وأوهامكم أنه يخون مريم و قد تخلي عنها فهو له نقطة تحسب له أنه لم يفعل هذا في الخفاء و يظهر أمامكم بقناع مزيف و لكنه عرض الأمر علي المليء و الجميع و أظن الأن أن الأمر و الموقف أصبح واضحا للجميع .

هذه كانت وجهة نظري لما رأيته من ردود افعالكم وحملة التشويه القذرة ولكن بعد ان اتصلت شخصيا باحمد حرقان و سالي وفهمت حقيقة الامر و القصد منه عرفت مدى نبل الموقف وامور اخرى غير مسموح بالافصاح عنها وهذا ما اكد لي وجهة نظري من البداية :
ان احمد ما يفعله هو من اجل مصلحة مريم حتى ولو على حساب نفسه و شكله امام الناس و ما فعله اظهر مدى سوء نية و تفكير الكثير من الشخصيات الوهمية و الكاذبة التي لا تملك الا ان تختبئ خلف شاشات الكمبيوتر و لوحات المفاتيح مستريحة على مؤخرتها ولا تملك فقط سوى الكلام و المزايدة عن جهل و عدم معرفة و تخلف  .

أذا كان أحمد تخلي عن القضية كما تدعون فماذا أنتم فعلتوا سوي أن فضحتوا عجزكم و تدني أخلاقكم و كلامكم ؟

كتبت في الخميس 2 اكتوبر 2014 ، سويسرا ، ألبير صابر

About Us

Recent

Random