www.ALBERSABER.com
متحرش بالعقول المغتصبة -- ثورة علي المقدسات و الموروثات

Sunday, December 22, 2013

المنطق اتفشخ : العلم و الدين يفشخون المنطق




العلم و الدين يفشخون المنطق
فعلا المنطق اتفشخ

المتدين هو الكائن الوحيد على مستوى الكائنات الحيه الذي يستطيع ان يفشخ المنطق
لانه يستدل على وجود الله باستخدام السببية وهي ان لكل حدث محدث = لكل سبب مسبب
و عندما يستخدم الملحد السببية و يتسائل و ما المسبب لوجود اله او من اين اتى الاله و كيف اتى 
هنا عقل المتدين بيفشخ المنطق وبيكفر بيه ويرفضه رغم انه طبقه في المرة الاولى
لذلك لا اتعجب ولا اشغل بالي كثيرا بأدلة المتدين على وجود اله لانه لا يستطيع على ان يأتي بدليل ولو واحد فقط على وجود اله

يقول بعض منهم المهتمين بالعلوم - وخصوصا علوم الطبيعه ( فيزياء )
بان الكون بدا من نقطة صغيرة جدا
 من يؤمن بذلك لا يستطيع الاجابة عن أسئلة منطقية جدا
ماذا قبل النقطة الاولى لاصل ( big bang ) ؟

وهل بالفعل المادة لا تفنى و لا تستحدث من عدم ؟
و ما هو شكل الكون اذا كان هذا الكون له حدود في الزمان او المكان


كان بعض الفلاسفة في اليونان ( فلسفة الوجود ) قديما يقولون ان الكون قديم جدا
ونظرا لانه في عصرهم لم يكن هناك مصطلح
( المالانهاية infinity )
 وبناءا على العلم الحديث المادة لا تفنى اي ان المادة الموجوده في الكون لن تصير لا شئ
وايضا المادة لا تستحدث من عدم فان المادة الموجوده في الكون لم تاتي من لاشئ ولا من فراغ 
وهنا يبدا الاستنتاج لمنطقي اي ان الكون ليس له بداية او نهاية في الزمان او المكان
 =
( مالانهاية infinity )
 وعلى من يؤمن بالعلم ان يقول لي ما هو شكل الكون
ولو قال لي ان الكون مسطح (يشبه الورقه ) فهنا تكون نتيجة النظرية فاشلة
لانها اغفلت البعد الثالث للكون وهو الارتفاع
وبذلك سيكون للكون حجم واذا كان للكون حجم اذن له شكل وحتى الان لم يوجد شكل ثلاثي الابعاد للكون منطقي






 
















 ولذا اعتراضي الشخصي ( المنطقي ) على نظرية
 ( bigbang )
نشات بسبب رؤية احد العلماء بان الكون يتباعد ومنها نشات نظرية التوسع
 ( bigbang ) 
من الممكن جدا ان نكون في مجرد جزء صغير جدا من كون غير محدود او داخل كون اخر كبير جدا جدا (غير محدود ) لذلك لا يمكن ان نجعل رؤيتنا او معرفتنا المحدودة لجزء صغير من الكون مقياس للكون العظيم جدا
و منها يضا من يستخدم أيه :

(والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون)(الذاريات 47)
 و أيضا ايه :
((يمعشر الجن والانس ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السموات والارض فانفذوا لاتنفذون الا بسلطان فبأي الا ربكما تكذبان يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران)) الرحمن 33



واخر نقطة ساطرحها في هذه المقالة تحتاج هذه النقطة لعقل وخيال مفتوح :

 لو حبينا نعمل
 zoom in ( تخيل اصغر مساحة او وحدة قياس في الكون ) 
و
  zoom out ( تخيل اكبر مساحة او وحدة قياس في الكون )

  اعتقد ان النتيجة مالانهاية
( infinity )

هي هي نفس عدد النقاط المحصورة بين نقطين
اذن الكون غير محدود لا في الزمان ولا في المكان المادة لا تفنى ولا تستحدث من العدم



علشان اي متدين هايحاول استخدام العلم لاثبات الدين اوالخرافه ( الاسطورة ) او الاله فسوف يصطدم بالمنطق حتى لو استشهد بنتيجة نظرية في العلم
 لان النظريات العلمية ما هي الا مجموعة تنبؤات نظرية فقط لم يتم اختبارها على الواقع
وصحة او خطأ العملية يتم اثباتها عن طريق التجربة الواقعية المادية
العلم الا يجب ان يخالف المنطق


About Us

Recent

Random